For months, our organizations have warned of an impending annihilation in eastern Aleppo. As the Assad regime and Russia bombed vital infrastructure and targeted innocent civilians, we appealed to the international community to take the necessary steps to stop the oncoming slaughter and protect our innocent children. Our calls fell on deaf ears.

Now, civilians in Aleppo are just days away from starvation. After more than 90 days of siege, over 250,000 people are trapped without access to basic foods, medicine, and fuel. Those who have not been driven from their homes risk extermination by the Assad regime and Russia—or a slow, cruel death due to the denial of aid and medical care. All the hospitals in eastern Aleppo have been bombed. The injured now have nowhere to turn. Our people are on the brink of annihilation, yet the world has failed to take any meaningful action to stop eastern Aleppo’s suffering or provide basic resources to those in need.

Global inaction has cost lives in Aleppo and across Syria. Yet limited global action can still save lives. Right now, there are concrete steps the international community can take to alleviate the suffering in eastern Aleppo and offer hope to those in need. With political will and determination, the annihilation of eastern Aleppo can still be prevented. We appeal to our allies in the international community immediately to:

(i) Airdrop aid to eastern Aleppo. It has been three months since the last aid deliver was made to eastern Aleppo. Our groups estimate that the last foodstuffs in Aleppo will run out in a matter of days. MPs in the UK have called on the British government to airdrop aid into eastern Aleppo. We join those calls, and appeal to our allies in France, Germany, the Netherlands and across Europe to demand airdrops to eastern Aleppo without delay. It’s not a perfect or risk-free solution. But it’s a last resort that will save some lives.

(ii) Support a sustainable ceasefire in eastern Aleppo. The violence in Aleppo must stop. But for a ceasefire to hold, it is imperative that violations by any party be met with consequences. Anything less will only condemn our people to more suffering.

(iii) Protect civilians in eastern Aleppo and across Syria. Indiscriminate airstrikes by Assad and Russia are the foremost killer of Syrian civilians—far outnumbering deaths due to ISIS or other terrorist groups. A nationwide no-bomb zone would deter indiscriminate bombardment and create the pressure needed to bring Assad back to the negotiating table.

For too long, the international community has born witness to Syria’s destruction, yet failed to take the basic steps needed to stop it. We know that global action can still save lives in Aleppo. Saving lives in Syria has never been question of feasibility. It has only been a question of political will. Will the world save eastern Aleppo? 250,000 innocent lives depend on it.

airdrop-tweetClick this to tweet:  With enough food for only a few days, #Syrian civil society demand #airdrops in #Aleppo NOW

airdrop-tweet-2

Click this to tweet:  Urgent #airdrops will prevent starvation in #Aleppo 35+ #Syrian orgs ask for help

Signatories:
  · FREE-Syria · RMTeam · Baytna · Bihar Relief Organization · Badael ∙ Syrian Women Network ∙   Union of Syrian Civil Society Organizations · Zaad · Zaytoon · Watanili · The Day After ∙  Independent Doctors Association · Doctors Under Fire · Rethink Rebuild Society · Union of Medical Care and Relief Organizations  · Syrian Network for Human Rights · Kesh Malek ∙ Shaml Coalition ∙ Emissa ∙ Syrian Nonviolence Movement ∙ Kurds House ∙ Syrian Association of Yorkshire ∙ Syrian Welsh Society ∙ Working Group for Syrian Detainees ∙BINAA Organization for Development ∙ Syrian American Medical Society ∙Masarrat ∙ Big Heart Foundation ∙ Peace and Justice for Syria ∙ Syrian Association of Yorkshire ∙White Smile ∙ Help4Syria, UK ∙ Scotland4Syria ∙ Syrian Platform for Peace ∙ Basamat for Development · The Syrian Community of the South West UK (SyrCom) ∙ Jasmine Dream ∙ Najda Now International ∙ Syria Solidarity UK ∙

مناشدة سورية مو ّحدة من أجل ا نزال الجو ّي إلى حلب الشرقية المحاصرة

لقد قامت منظّماتنا لعدة أشهر بالتحذير من ا باةة الوشيكة في حلب الشرقية. بينما قام نظام ا سد وروسيا بقصف البنية التحتية الحيوية واستهداف المدنيين ا برياء، قمنا بمناشدة المجتمع الدولي تاا الاطوات ال زمة لوقف الذبح القاةم وحماية أطفالنا ا برياء. وقعت نداءاتنا على آ ان ص ّماء.

ا ن، المدنيّون في حلب على بعد أيام معدوةة من الموت جوعاً. بعد أكثر من 90 يوم من الحصار، هناك أكثر من 275,000 شاص محاصرون من ةون القدرة على الوصول إلى المواة الغذائية ا ساسية، وا ةوية، والوقوة. أولئك الذين لم يطرةوا من منازلهم يواجهون خطر ا باةة من قبل نظام ا سد وروسيا – أو الموت البطء والقاسي بسبب الحرمان من المساعدات والرعاية الطبية. تم قصف جميع المستشفيات في شرق حلب. يوجد ا ن مكان يلجأ إليه المصابون. شعبنا على حافة الفناء، ومع لك فقد فشل العالم باتاا أي إجراء مجدي يقاف معاناة شرق حلب أو

توفير الموارة ا ساسية للمحتاجين.

كلّف التقاعس العالمي ا رواح في حلب وفي جميع أنحاء سوريا. ومع لك فإن العمل العالمي يزال بإمكانه إنقا ا رواح. في هذه اللحظة، هناك خطوات ملموسة يمكن للمجتمع الدولي اتاا ها لتافيف المعاناة في شرق حلب ومنح ا مل ولئك الذين في أم ّس الحاجة إليه. با راةة والعزم السياسي يزال با مكان ا حالة ةون ا باةة في شرق

حلب. نناشد حلفاءنا في المجتمع الدولي بأن يقوموا فوراً با تي:

(i) ا نزال الجوي إلى شرق حلب. لقد م ّرت ث ثة أشهر على آخر تسليم للمساعدات إلى شرق حلب. وتق ّدر جماعاتنا بأن آخر المواة الغذائية في حلب ستنفد في غضون أيام. لقد ةعا أعضاء البرلمان في المملكة
المتحدة الحكومة البريطانية نزال المساعدات ج ّواً في شرق حلب. ونحن نض ّم صوتنا لهذه الدعوات ونناشد
حلفاءنا في فرنسا، وألمانيا، وهولندا وفي كافة أنحاء أوروبا بالمطالبة با نزال الجو ّي في شرق حلب بدون

تأخير. إن ا نزال الجوي ليس ح ّ ً خال من المااطر أو الح ّل ا مثل. ولكنّه الم ا خير والذي من شأنه إنقا بعضا رواح.

(ii) دعم وقف إط ق نار مستدام في شرق حلب. العنف في حلب يجب أن يتوقّف. ولكن ليثبت وقف إط ق النار، ب ّد من أن تواجه ا نتهاكات من قبل أ ّي طرف بالعواقب. وأ ّي شيء أق ّل من هذا فقط سيدين شعبنا
إلى المزيد من المعاناة.

(iii) حماية المدنيين في شرق حلب وجميع أنحاء سوريا. الغارات الجوية العشوائية على أيدي ا سد وروسيا هي القاتل ا ول للمدنيين السوريين – وتفوق عدة القتلى بسبب ةاعش أو غيرها من الجماعات ا رهابية
بالكثير الكثير. ومن شأن منطقة حظر القصف في جميع أنحاء الب ة رةع القصف العشوائي وخلق الضغط

ال زم لجلب ا سد إلى طاولة المفاوضات.

لقد كان المجتمع الدولي شاهداً على تدمير سوريا لفترة طويلة جداً، ومع لك فقد فشل في اتاا الاطوات ا ساسية ال زمة يقافه. نحن نعلم أن العمل العالمي يزال بإمكانه إنقا ا رواح في حلب. إنقا ا رواح في سوريا لم يكن أبداً مسألة جدوى أو إمكانية. حيث هو فقط مسألة إراةة سياسية. هل سينقذ العالم شرق حلب؟ تعتمد 275,000 من

ا رواحالبريئةعلى لك.

Read the statement on Save Our Syria.

Sending
User Review
0 (0 votes)

Share This Story